عمر القزابري

  • المغرب
  • الدار البيضاء
نبذة عن حياة عمر القزابري
بسم الله الرحمن الرحيم
يقول الشيخ عمر القزابري عن نفسه وهو لم يتعدى للإشارة الثلاتين من عمره :
صليت إماما في مساجد كثيرة بمكة المكرمة كمسجد الأميرة آل الشيخ في التراويح وهو موجود بالعزيزية كذلك مسجد السبهاني بأحد الأحياء المعروفة بمكة وآخرها في رمضان في مسجد سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله، وصليت كذلك في جدة في مساجد كثيرة منها مسجد الجامعة والمعمار بحي البنات منها مسجد بوقشان في حي الأندلس في جدة وهناك مساجد لا يحضرني ذكرها الآن كما صليت في أحد المساجد في القاهرة، إذ أممت الناس أثناء وجودي هناك.
وعن رحلته في الطلب يقول :
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وآله وصحبه بالنسبة للمسيرة فإنها بحمد الله ابتدأت من مراكش ومن سن الطفولة وعلى يد الوالد رحمه الله حيث إنه معروف من العلماء خريجي جامعة ابن يوسف، وكان من القراء ومن الخطباء المشهورين الذين لهم باع طويل في الدعوة وفي العلم وختمت القرآن على يديه في سن 11 سنة برواية ورش، ثم بعد ذلك قرأت على كثير من المشايخ المعروفين من أبرزهم الشيخ عبد الكريم المعروف صاحب القراءات العشر في مراكش فقرأت عليه ورش وقرأت عليه حفص وهناك بعض الإخوان الذين لم أذكرهم .

ثم انتقلت إلى المملكة العربية السعودية في سنة 1997 بعد وفاة الوالد رحمه الله والتقيت مع الشيخ محمود اسماعيل من شيوخ الأزهر قرأت عليه حفص وقالون وشيء من ابن كثير وقد توفي رحمه الله، وقابلت شيخ موريتاني اسمه الشيخ ''الفاه'' أعدت عليه ختمة قراءة نافع براوييها ورش وقالون، هذا في فترة السعودية.

وانتقلت إلى جمهورية مصر حيث كنت أسجل أحد المصاحف للأزهر مصحف برواية ابن عامر ( ابن دكون عن ابن عامر ) وهو الشيخ المعروف حاليا من شيوخ الأزهر الشيخ أحمد عيسى المعصراوي وقرأت ابن عامر وإن شاء الله قريبا سأختم عليه القراءات العشر هذه هي مسيرتي مع القرآن باختصار .