مجموعة فتاوى لشيخ سليمان العلوان ، حفظه الله .

  • تاريخ النشر : 2013-04-27
  • المصدر : (@abolama112 )

4893

عدد الزيارات :

مجموعة فتاوى لشيخ سليمان العلوان ، حفظه الله . كتبها : أبو لمى الشميسي
الجواب
‏(1) القول الصحيح في قولهم : " على شرط الشيخين " أن يكون نسق الإسناد على نسق مافي الصحيحين .
(2) حديث : ( إلبس جديداً وعش حميداً ومت شهيداً ) حديث معلول .
(3) قراءة الآيات المناسبة للخطبة لم يفعله النبي ﷺ ولا الصحابة ولا أئمة الهدى ، والسنة المتواترة القراءة بسبح والغاشية أو الجمعة والمنافقون .
(4) أموال الورثة المحجوزة عنهم لازكاة فيها حتى يقبضوها .
(5) البعض يظن أنه وتدٌ من أوتاد الدين ، ولو ذهبَ لذهبَ الدين ! وبقدر مايُعجب العبد بعمله يَكِلُه الله إلى نفسه .
(6) فرق بين الأرض المعدة للتجارة وبين المعدة للبيع ، فالأولى فيها الزكاة ، والثانية لازكاة فيها .
(7) الصحيح جواز التيمم بكل ماعلا على وجه الأرض إذا كان من جنس الأرض .
(8) حديث : ( ابن آدم صل لي أربع ركعات أول النهار أكفِكَ آخره ) رواه الترمذي وصححه وإسناده قوي ، فتُشرع حينئذٍ .
(9) إهداء الورود في المناسبات كقدوم مولود وحفلات التخرج وزيارة المرضى وغيرها من عادات النصارى يجب النهي عن ذلك .
(10) ماوردت رواية صحيحة أن النبي ﷺ أذَّنَ قط ، وإنما جاءت في تعليم الأذان .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) الأنبياء الذين تكلموا بالعربية - وهم عرب - :
هـود - شعيب - صالـح - محمـد
(2) الأصل في اللحـوم الحـل ، وحكاه ابن تيميـة إجماعاً عن المتقدمين .
(3) حديث : "داووا مرضاكم بالصدقة" فيه لين ، وعليه العمل عند أكثر العلماء .
(4) ماكُتِبَ عليه : حقوق الطبع محفوظة فلا يُنسخ للتجارة ، ويُنسخ إذا كان للانتفاع .
(5) الصواب أن المُعتبر في المَحرَم القدرة على حماية المرأة في السفر ولو كان صغيراً ، والمرأة ليست محرماً للمرأة .
(6) المسجد الأقصى ليس حرماً ، ولم يقل أحد من العلماء أنه حرم ، وأصح ماورد في فضل الصلاة فيه أنها تعدل 250 صلاة .
(7) جلسة الاستراحة في الصلاة سنة على الصحيح لحديث مالك بن الحويرث قال : لم ينهض ﷺ حتى يستوي قاعداً . رواه البخاري .
(8) قال ابن المديني : أجمع العلماء على أن صلاة الليل أفضل من صلاة النهار . فلا ينبغي لطالب علم أو أحدٍ ترك قيام الليل.
(9) من دخل المسجد بعد صلاة العشاء وصلى الوتر ركعةً فإنها لا تُجزئه عن تحية المسجد .
(10) حديث : "أفطر عندكم الصائمون وأكل طعامكم الأبرار .. " معلول ولم يصح .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) تكاثرت الأحاديث عن النبي ﷺ في فضل السواك ، وصيغتها مفيدة لعموم الفضل للرجال والنساء فيستحب السواك للمرأة كما للرجل
(2) الأصل في تزين المرأة الجواز مالم يكن فيه تشبه بالكافرات أو مضرةٌ طبية أو كانت الأصباغ تمنع وصول الماء إلى البشرة .
(3) كل طاعةكانت تجب للوالدين انتقلت إلى الزوج بالعهد العرفي كالشرط اللفظي،وجرت عادة الناس أن الزوجة تخدم الرجل بالمعروف
(4) يجب ع الزوج نفقتها وكسوتها ومسكنها فكذلك عليها أن تمكنه من نفسها وأن تخدمه وهذه النفقة في مقابل الخدمة والاستمتاع .
(5) البعض يحلف بالله كاذباً ، وإذا حلف بغير الله صدق ! وهذا أعظم من كونه شركاً أصغرا .
(6) مهما كان العالِم في البروز والعظمة والمثالية يبقى أنه بشر فيه سلبيات وإيجابيات ، وتبقى شخصية رسول الله ﷺ صالحة لكل الناس في أي زمان ومكان .
(7) الأصل في النهي للتحريم ، ولا فرق بين الآداب وغيرها ، وكل من فرق وقع في تناقض .
(8) من شرب قائماً فلا يُنكر عليه لأن النبي ﷺ شرب قائماً ، ومن شرب قاعداً فهو أفضل .
(9) حديث : "ففيهما فجاهد" خاص بالأبوين المسلمين، وبر الوالدين الكافرين مطلوب لكن بر الوالدين المسلمين أوجب وآكد وأشمل .
(10) الصواب أنه لاحد لسنٍّ تحيض فيه المرأة ولاحد لانتهائه .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
‏(1) يُستحب للمرأة الإقامة إذا أرادت أن تصلي ، أما الأذان فلم يرد فيه دليل .(2) حديث : "أحب الأسماء إلى الله ماعُبِّد وحُمِّد" لاأصل له . والأحاديث الواردة في النهي عن الاحتباء يوم الجمعة لاتصح .
(3) لايجوز للرجل مصافحة المرأة الأجنبية ولا مس شيء من جسدها ، وتحرمه آكد من تحريم النظر .
(4) جاءت الرخصة من الشرع بالنظر إلى المخطوبة ولم ترد رخصة بالخلوة ، فتبقى النصوص الصحيحة المحرمة للخلوة بالأجنبية على عمومها .
(5) حديث : "لولا أنا لكان في الدرك الأسفل من النار" دليل على جواز قول : لولا ، إذا كان له سبب ظاهر في ذلك .
(6) تعلق القلب بالسمع وارتباطه به قد يفوق تعلقه بالبصر ، وكثير من الناس يتأثر بما يسمعه أعظم ممايتأثر بمايراه ،والأذن تعشق قبل القلب أحياناً
(7) حديث : " الشهيد لا يجد ألم القتل إلا كما يجد أحدكم ألم مس القرصة " حديث صحيح رواه أهل السنن
‏(8) أمر النبي ﷺ بإعفاء اللحية وقال : "وفروا اللحى أي : اترجوها جاملةً ، وفي قوله تعالى:(جزاء موفورا) أي:كاملاً معنىً لذلك .
‏(9) حديث : كان النبي ﷺ يأخذ من عرضها وطولها . رواه الترمذي وفيه عمر بن هارون والحديث منمر ويكاد يتفق الحفاظ على نكارته .
‏(10) ذكر ابن حزم في مراتب الإجماع أن ترك اللحية فرض ، وماكان على الوجنتين ليس من اللحية ، والعنفقة -وهي الشعر تحت الشفة السفلى- من اللحية .

كتبها : أبو لمى الشميسي (@abolama112 )